قصص سكس جارتي المحرومة وفتح طيزها لاول مره تتناك من جوزها

قصص سكس جارتي المحرومة وفتح طيزها لاول مره تتناك من جوزها

جارتي اسمها مدام علياء وساكنة في الشقة اللي قدامي بالظبط ربة منزل عندها ولد واحد في اولي ابتدائي وسنها 42 سنة وجوزها كان مشغول باستمرار انا مكنتش بشوفه غير في الاعياد وكانت مدام علباء دايما قاعدة لوحدها ,اما انا اسمي احمد و شغال مدرس عندي 34 سنة ومش متزوج وفي عمري ما مارست الجنس مع ست ابدا لأني كانت فوبيا من الامراض الجنسية ,مدام علياء طلبت مني اني اساعد ابنها في دراسته في مقابل مادي ,وفي يوم بعد ما خلصت الدرس مع ابنها قعد عندي يلعب شوية علي البلايستيشن اللي عندي ونام في النص فشيلته ونيمته عندي عالسرير ,امه قلقت عليه لحسن يكون خرج من عندي وتاه ,فجت عندي الشقة عشان تسألني علي ابنها ولما عرفت انه نايم عندي اطمنت ,انا بصيت علي عينيها لقيتها مدمعة وعرفت انها كانت بتبكي
فقلتلها “مالك يا مدام علياء في حاجه حصلت ,انتي كنتي بتبكي ولا ايه”
فلقيت الدموع انهمرت من عينيها وبدأت تبكي بجد
وقالتلي “الوحدة يا استاذ احمد ,انا حاسه اني ارملة ,جوزي بشوفه من السنة للسنة وانا تعبت من الوحدة”
فقلتلها “معلش يا مدام علياء انا حاسس بيكي لاني بعاني من الوحدة دي بردو”
وعرضت عليها انها تييجي تسهر معايا في الليل شوية ونتكلم مع بعض عشان نونس بعض ونتسلي شوية فوافقت علطول ,انا بالنسبة ليا دي كانت فرصة ممتازة لأني انا زبري تعب من ضرب العشرات يوميا وكان نفسي انيك حاجه طريه ومدام علياء كانت انسب حاجه ليا لأن انا معجب بيها من زمان لأن امكانياتها كانت عاليه جدا ,مدا علياء كانت من نوع الستات المتحررة في لبسها ,كانت دايما تلبس بنطلونات ضيقة او جيبه محزقة وبديهات بلون الجسم ضيقة وشفافة وكانت محجبة بس من نوع الحجاب اللي بتبقي مبينة نص شعرها من تحت الطرحه
وبزازها من نوع البزاز الكبير بس موش مدلدل لتحت انما بزازها بتبقي واقفه زي المدافع ومرفوعة لفوق وغالبا كنت بقدر اعرف لون السوتيان من تحت البدي لانها غالبا كانت بتبقي لابسه بدي محزق وشفاف وساعات كانت تخرج بالفيزون وكنت بشوف الكيلوت من تحت الفيزون ومتحدد بالكامل وحتي الوردة اللي علي الكيلوت كنت بلاحظها كنت ساعات ابص عليها من العين السحرية عندي في الباب وهي بتتكلم مع الستات قدام باب شقتها وافضل احك زبري علي جسمها الهايج دا ,وفي اليوم دا وعلي الساعة 11 باللي بعد ما نيمت ابنها لبست قميص نوم محزق علي جسمها وبزازها كلها تعتبر باينة باستثناء الحلمات وحته من فوق البزاز , القميص كان متخصر علي جسمها بالظبط وخصوصا ان مدام علياء كيرفي اوي وسطها عريض من تحت انما من فوق داخل لجوه فمديها شكل سكسي لايقاوم شعرها اسود وطويل وناعم زي الحرير ,بعد ما اتأكدت انه مفيش حد علي السلم جت خبطت عليا وفتحتلها علطول ,انا لما شفتها في قدام الباب عيني وقعت علي وسطها المتخصر دا ومقدرتش ازيح عيني عنها غير لما هي ضربتني في دراعي
وقالتلي “ايه يا واد انت هتفضل باصصلي كدا ,انا كدا هسيبك وامشي ,عيب كدا”
فاعتذرتلها علطول ودخلتها الصالة
وقلتلها “تشربي ايه يا مدام علياء”
وقالتلي “هو دا كسي يا احمد ,يللا بقي عاوزاك تفشخني نيك النهاردة”
انا بدأت ادخل واخرج زبري في كسها بس مكنتش مستمتع اوي لأن كسها مكنش ضيق زي طيزها وكسها مكنش سخن زي طيزها ولما زبري كان في طيزها كنت حاسس ان فتحة طيزها هتقطع زبري من شدة الضغط بتاع فتحة طيزها علي زبري ,ودا خلاني اغير رأيي وبدل ما انيكها في كسها ارجع تاني وانيكها في طيزها ,فحطيت ايدي الشمال علي بقها وثبت ايديها الاتنين بأيدي اليمين وخرجت زبري من كسها ورجعته مره تاني في خرم طيزها وبدأت انيكها في خرم طيزها لحد ما خرم طيزها ورم من النيك ومن الدم اللي خرج منه وفي النهاية قذفت المني جوه مصارينها ,وبعد ما خلصت نيك طيز مدام علياء لقيتها كانت زعلانة مني اوي لأنها اعتبرت ان دا اغتصاب لطيزها وحاولت تخرج بعد ما نكتها بس مقدرتش تمشي من الالم في طيزها فنيمتها علي السرير وعملت لطيزها كمدات ماء ساقع لحد ما طيزها هديت شويه وشيلتها ووديتها شقتها ونيمتها ,بس بعد كدا بدأت هي اللي تعشق نيك الطيز وموش بتخليني انيكها غير في طيزها ولحد دلوقتي علاقتي مستمرة معاها

قصص سكس , نيك كس , سكس مصر , لحس كس , سكس العرب , كس نار , صور سكس , سكس عرب , قصص سكس عرب , قصص جارتي المحرومة وفتح طيزها لاول مره تتناك من جوزها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *